عن الشاعر
الدواوين
القصائد
المقالات
الصور
الفيديو
روابط صحفية
الرئيسية  -  للتواصل  
يوتيوب فيسبوك تويتر جوجل
ليبيا الحرة
جريدة عكاظ في 28/3/1432 هـ - الموافق 3/3/2011 م

ما كنت أعرف في الجنون فنونه
حتى رأيت عجائب القذافي

في كل فن ماهر لكنه
خاوٍ وحسبك بالجنون الصافي

وأجن منه الغرب إلا أنهم
يجنون أخطاء النظام الحافي

ملأوا الخزائن من موارد نفطه
وتفننوا في النهب والإتلاف

والشعب في الإقتار ثاوٍ، غارق
في لجة التخوين والإرجاف

يمضي الشباب إلى السجون لأنهم
رفضوا خداع مسيرة وهتاف

واستجمع الآباء فضل إبائهم
يحيون في الأوطان عيش كفاف

والقادرون على الرحيل تفرقوا
كالشمس في الأقطار بالآلاف

هذا المدمر لا المعمر إنما
تأتي الحقيقة لحظة الإنصاف

سقط العقيد فراح كل منافق
يهذي وكان مقبل الأكتاف

يروي عن المجنون بعض جنونه
لكنه في الناس ليس بخاف

فمنظر الحقراء لا يرقى له
مجد، ولا يقوى على استخلاف

تأبى الشهامة أن يلامس عرشها
مستهتر في نشوة استخفاف

لعب الغرور بفكره .. حتى غدا
داء عضالاً ماله من شافي

متقلباً لا يستقر، مشوهاً
لا يستنير، على التلون طافي

هذا جنون في الزعامة سافر
متلحف بالفحش والإسفاف

طوبى لمن يحثو التراب بوجهه
وينال مجد كتائب الأشراف

ممن أعادوا ليبيا لنضالها
ريانة بقوادم .. وخوافي

لتقوم أهداف تسامت حرة
كالصبح في أفق من الأهداف

وتقوم أفراح النجاة وقد هوى
في عاره من آزر القذافي
                                                          
جميع حقوق الطبع محفوظة - 2011