عن الشاعر
الدواوين
القصائد
المقالات
الصور
الفيديو
روابط صحفية
الرئيسية  -  للتواصل  
يوتيوب فيسبوك تويتر جوجل
يارب
جدة في 26/9/1427 هـ - الموافق 18/10/2006 م

تعرّف إلى الله في الرخاء يعرفك في الشدة
ياربِّ بات الذّنب يُثْقلني
أعطيتَ حتى راح يغمرُني
ووهبتَ حتى ليس تنقصني
أغفو على أملٍ وأسكبه
وأفيقُ من حلمٍ على حُلمٍ
فتح الرضا عندي خزائنَه
وغدوتُ أرفل في متارفِه
لا أشتكي في ليلهِ سقَما
أو أتقي في وخزهِ ألَما
ماذا أرى والكونُ يبسط لي
ويذوب سِحر الهمس في شفتي
في رحلةٍ ما زلت أحسبها
وحدي وهذي الشمس في أفق
ومتى تغيب ففي الدجى قمرُ
لكنني أرنو إلى سَحَرٍ
وتهيم طيرٌ في خمائلها
ويموج بالقرآن صوت فتى
يرقى بما يتلوه في أفقٍ
ياربّ جئتُ وليس لي أحدٌ
قلبي بحبك لم يزل عبقا
والنفس قد تلهو ويرهقها
يارب جد بالعفو إن معي
رباه أسعفني بفيض رضا
                            
وعطاؤك الموصولُ يُخجلني
أدنى العطاءِ وكادَ يُغرقني
دنيا فَرِحْتُ بها فتشغلني
حلماً يداعبني ويؤنسني
نشوانَ أصحبه ويصحبني
وتقاسمتْ ومَضاتُه شجني
كالطّفل في نعمى وفي سكَن
والروح تسبَح في مدى بدني
والنّور يغسل بالسّنا فَنَني
كفّيه كي أعدو فيحملني
ويطيب همس الشوق في أُذُني
هي رحلة الإحسانِ والمِنن
عذبِ الصفاء تظل ترقبني
تغفو النجوم وليس يتركني
بشذى الزهور يظل ينعشني
تشدو محلقةً فتطربني
عذبِ التلاوة رائعٍ حَسَن
ريانَ من فرحٍ ومن حَزَن
إلاك ياذا العرش يقبلني
يارب فاحفظه من الفتن
لهو فيهلكها ويهلكني
عذراً وبعض نداك يعذرني
مَن غيرُ ذي الإكرام يسعفني؟
                                      
جميع حقوق الطبع محفوظة - 2011