عن الشاعر
الدواوين
القصائد
المقالات
الصور
الفيديو
روابط صحفية
الرئيسية  -  للتواصل  
يوتيوب فيسبوك تويتر جوجل
خطبـة الجمعـة
الوطن في 22/9/1430هـ - الموافق 11/9/2009 م

يــوم الجمعة له من الفضائل العظيمة كما ذكر الرسول عليه الصلاة والسلام، ما يجعل منه يوماً خاصاً ومن خصوصياته خطبة الجمعة وصلاته التي يجتمع أهل الحي فيما يشبه الاحتفال كي يجددوا العهد فيما بينهم على حسن التعايش والتجاور إن لم يكونوا أو أكثرهم رواداً للجامع الذي تقام فيه الجمعة، كما أن الخطبة ميثاق أسبوعي يجدد المسلمون من خلالها ارتباطهم بقيم الإسلام ويلتفون حولها لأنها تذكرهم بما يحتاجون منها إلى تذكير وربما شغلتهم جوانب طلب المعيشة عن أمور هي من صميم ما يحتاجون إليه فتعيد الخطبة التأكيد على هذه الأمور، من أجل ذلك نادى القرآن الكريم بالسعي إليها وترك ما يشغل عنها حتى وإن كانت صفقة بيع على وشك الإنجاز.
مــن هنا تكون المسؤولية عظيمة على عاتق الخطيب الذي يجب أن يوازن في خطبته بين مصالح شتى من حيث تناول الأحداث المعاصرة ومن حيث مستويات فهم المتابعين للخطبة ومن حيث زمن الخطبة الذي أوضح الرسول عليه الصلاة والسلام أن قصر الخطبة وطول الصلاة دليل على فقه الإمام، وكلنا يعلم أن قراءته عليه السلام في صلاة الجمعة كانت في الغالب بسبح والغاشية مما يعني أن الخطبة لا تجاوز الربع ساعة وفقاً لمفهوم الحديث، هذا إلى جانب أن يأخذ الخطيب في الحسبان ما تضيفه خطبته إلى المسلمين من معارف هم في أمس الحاجة إليها وإن جاءت في سياق خطبة تربط الدين بالواقع وتنهض بالهمم وتغذي العزائم وتفتح آفاق التنافس فإنها الخير كله.
حيــن تقتصر الخطبة على تكرار موضوع يطرح في كل مناسبة ولا يخرج عن المألوف سئم الناس وبحثوا عن المفيد لدى خطباء مساجد أخرى، وقد يؤدي ذلك إلى هجر مساجد لا يجد كثيرون فيها بغيتهم وازدحام مساجد أخرى برواد يجدون ما ينعش عقولهم وضمائرهم، ومن أجل التغلب على هذا الأمر فقد يكون مناسباً استقطاب مجموعة من الخطباء ومن ذوي الاختصاص في الشؤون العامة كالصحة والتعليم والبيئة والاجتماع والنفس من أجل كتابة خطب نموذجية وإنشاء بنك لهذه الخطب تكون في متناول من قد لا يسعفهم الوقت أو تسعفهم قدراتهم على إعداد خطب تخاطب المصلين بما يحقق الفائدة.
بعض الخطباء يروون أن أحدهم يقضي أسبوعاً كاملاً أو أكثر أحياناً في إعداد الخطبة آخذين في الاعتبار الحالة الثقافية ومستوى فهم المصلين والظروف الراهنة وذلك ما ينبغي أن يكون عليه الحال إن أريد تحقيق الغاية من يوم الجمعة وخطبته وصلاته، وإخراج الأمر من عادة الذهاب والاستماع فقط إلى تفعيل التغيير في أنماط الحياة والعادات السلوكية نحو الأفضل لتحقيق آثار الذكر الذي جاءت الصلاة لتحقيقه "فَاسَعَوْا إِلَى ذِكْرِ اللَّهِ" وتحقيق آثاره بعد الصلاة "فَإِذَا قُضِيَتِ الصَّلاةُ فَانْتَشِرُوا فِي الْأَرْضِ وَابْتَغُوا مِنْ فَضْلِ اللَّهِ وَاذْكُرُوا اللَّهَ كَثِيراً لَعَلَّكُمْ تُفْلِحُونَ".
وكــم يغدو البون شاسعاً بين هذه الحال الراقية وبين أحوال كثيرة يلقي فيها الخطيب خطبته أو يستمع إليه فيها المصلي، ثم يخرجان يمارسان حياة ليس فيها شيء مما حثت عليه الخطبة، بل إن بعضهم يتعمد ممارسات تناقض أبسط أخلاق الإسلام ثم يأتي ليحث الناس عليها في خطبته.
كــما أن الأفضل أن يكون خطيب الجمعة وإمام المسجد من ساكني الحي الذي فيه المسجد حتى تتحقق المصلحة من الإمامة ومن الوعظ بحيث يسعى في توعيتهم والتقريب بينهم وإرشادهم والصلح إن حصل ما يدعو إلى خلاف، وهي من أساسيات الخطبة والوعظ والإمامة فليس المطلوب إلقاء كلمات على الأسماع بل أن تعالج مواطن التأثير على المستوى الفردي والاجتماعي، وأن تجعل من الحي وحدة مترابطة متعاونة متآلفة، وقد كان لأئمة مساجد ممن سعوا في هذه المناشط دور واضح في إحداث آثار بناءة وهادفة للمسجد والصلاة والخطبة، بينما غاب آخرون عن تحقيق هذه الآثار.

جميع حقوق الطبع محفوظة - 2011