عن الشاعر
الدواوين
القصائد
المقالات
الصور
الفيديو
روابط صحفية
الرئيسية  -  للتواصل  
يوتيوب فيسبوك تويتر جوجل
إنه القانون
عكاظ في 4/12/1430هـ - الموافق 21/11/2009 م


الشــارع العربي محكوم بحالة من الإحباط تدفعه إلى اقتراف أعمال لا يدرك خطورتها إلا بعد فوات الأوان، حتى أنه أصبح يتعايش مع الحروب والإرهاب والعنف السياسي وغير السياسي والأسري وغير الأسري على أنها قدره المقدور.
لا أحد يدري عما ستؤول إليه الأوضاع المتأزمة بين مصر والجزائر والسودان في ظل توابع زلزال الكرة الذي عصف بأواصر الأخوة والمودة والجهاد المشترك.
هنـاك درسان ماثلان أمام العيان في تعامل الجماهير والهيئات السياسية يستحقان الوقوف أمامهما والاعتبار بآثار كل منهما في جزئين مختلفين من العالم.
مبــاراة مصر والجزائر في السودان جاءت على أرض محايدة وخالية من أية أخطاء في التحكيم، ومع ذلك سال على إثرها من الدماء ما سال وتأزمت العلاقات الثلاثية بين البلدان ذات العلاقة وهناك مطالبات بطرد سفراء وهناك استدعاء لسفراء ..... .
مبـاراة فرنسا وأيرلندا التي جرت في فرنسا شابها قصور في التحكيم حين احتسب الحكم الهدف بالرغم من استخدام اللاعب في الفريق الفرنسي هنري يده في تمرير الكرة إلى زميله لتسجيل هدف في مرمى الفريق الأيرلندي، واعترف اللاعب بذلك.
كــان هنـاك غضب واحتجاج لكن رجع الجميع إلى قوانين اللعبة واختاروها حكماً فيما بينهم ورضوا النتيجة واعتبروها ــ بما فيها من خطأ ــ صحيحة تؤهل فرنسا للدخول في النهائيات.
الفــرق بين الحالين هو احترام القانون لأنهم رأوه هناك يسري على الجميع في اللعب وفي غيره، أما في هذا الجزء من العالم فلا يسري إلا على البعض الذين لا يجدون إلا العنف تعبيراً عن اعتراض أو تفريغاً لاحتقان في ظل هيمنة إعلام واستغلال سياسة لا يعودان بخير في القريب أو البعيد .

جميع حقوق الطبع محفوظة - 2011