عن الشاعر
الدواوين
القصائد
المقالات
الصور
الفيديو
روابط صحفية
الرئيسية  -  للتواصل  
يوتيوب فيسبوك تويتر جوجل
جامعة بلا تدخين
عكاظ في 16/11/1430هـ - الموافق 3/11/2009 م


هــذا ما أوردته عكاظ في صفحتها الأخيرة يوم أمس عن تدشين جامعة الملك في الرياض مشروع "بيئة جامعية خالية من التدخين" .
يشــمل هذا المنع الجميع: طلاباً وأكاديميين وإداريين وزائرين، ويتدرج في العقوبة من لفت نظر خطي في المرة الأولى وتسجيل المخالفة في ملفه وتوجيهه إلى عيادة مكافحة التدخين وتكرار نفس العقوبة للمرة الثانية وفي الثالثة غرامة (500 ريال) وفي الرابعة إلى لجنة تأديبية أو طرده من الحرم الجامعي إن كان زائراً .
كثــرت من قبل شعارات مدينة بلا تدخين ومطارات بلا تدخين وطائرات بلا تدخين ومرافق شتى بلا تدخين، لكن لم تكن هناك إجراءات توضح حدود ما ينبغي فعله إن قام أحدهم بالتدخين، لذلك ترى أو تشم رائحة الدخان لأن الإجراء نائم أو مفقود.
تنقـل "بيوميدسن" عن منظمة الصحة العالمية أن النمط السائد في شأن التدخين إن استمر على ما هو عليه فسوف يقتل الدخان في القرن الحالي ألف مليون شخص أي عشرة أضعاف ضحاياه في القرن العشرين.
هــذه الجامعة إن نجحت في تحقيق خطتها بمنع التدخين فهو نجاح آخر يضاف إلى سجل نجاحاتها في الفترة الأخيرة، وسوف تنجح إن لم يكن أحد ــ أياً كان ــ فوق قانون العقوبات الذي أعلنته.
أمــا إن داس أحد القانون فسوف لن يحترمه بعد ذلك إلا المغلوبون على أمرهم، ولا عبرة حينئذ بالشعار وستلحق بالكثير ممن يرفعون شعاراً عريضاً فيسقط فوق رؤوسهم حين يخالفونه أو يمرضون أن يخالف .

جميع حقوق الطبع محفوظة - 2011