عن الشاعر
الدواوين
القصائد
المقالات
الصور
الفيديو
روابط صحفية
الرئيسية  -  للتواصل  
يوتيوب فيسبوك تويتر جوجل
استسقاء ولا مستسقون
عكاظ في 1/12/1430هـ - الموافق 18/11/2009 م


صــلاة الاستسقاء سنة مؤكدة حث عليها الرسول عليه الصلاة والسلام وأقامها أكثر من مرة ودعا بدعاء الاستسقاء يوم جمعة أثناء خطبته فانهمر المطر واستمر أسبوعاً كاملاً فسأل الناس أن يدعو الله كي يخف المطر.
والمطــر يغيث الله به العباد والبلاد ويسقي به الناس والبهائم وتخضر به الأرض ويدر به الضرع وتبتسم الحياة وتأخذ زينتها حتى تلين قلوب الناس بعد قسوة وتؤمل بعد يأس وتتفاءل بعد إبلاس.
والصــلاة مندوبة لأنها تذكر الناس بخالقهم سبحانه وتدفعهم إلى مراجعة أنفسهم ومعرفة خطيئاتهم للرجوع عنها والإقلاع عن الذنوب والاعتصام بهدي الله، (فقُلْتُ اسْتَغْفِرُوا رَبَّكُمْ إِنَّهُ كَانَ غَفَّاراً. يُرْسِلِ السَّمَاءَ عَلَيْكُمْ مِدْرَاراً) .
لكــن صلاة الاستسقاء اليوم تقام في أوقات لا تمكن الكثيرين من المشاركة فيها فترى الأعداد قليلة والصفوف غير مكتملة لأنها تقام بعد صلاة الفجر وأغلب الناس ينامون في هذا الوقت أو يكون البعض في طريقهم إلى أعمالهم أو مصطحبين أطفالهم إلى مدارسهم.
ربمــا يعاد النظر في التوقيت ليكون في وقت يكثر الناس فيه من أداء الصلاة كصلاة المغرب أو العشاء أو أيام الجمع مع الصلاة لأن في ذلك ما يشجع كثيرين ممن يرغبون في أداء هذه الشعيرة على أدائها ويكون للطلاب في المدارس وللعاملين في مساجدهم في مقار أعمالهم .
كمــا أن من المناسب أن يكون لوسائل الإعلام مشاركة إيجابية بتكريس يوم الاستسقاء للتذكير بواجبات الناس من أجل حياة أفضل والكف عن نواقض الصلاح من غش وكذب ورشوة وتنكب للأخلاق الحميدة، وحبس ألسنتهم عن الغيبة والنميمة وجيوبهم عن المال الحرام .

جميع حقوق الطبع محفوظة - 2011