عن الشاعر
الدواوين
القصائد
المقالات
الصور
الفيديو
روابط صحفية
الرئيسية  -  للتواصل  
يوتيوب فيسبوك تويتر جوجل
لن يحاسب أحد
عكاظ في 14/12/1430هـ - الموافق 1/12/2009 م


الصمــت أبلغ، والحزن أوقع، وزيارة المناطق المنكوبة قد لا تكفي لمعرفة حجم الكارثة الذي نجحت الصور واليوتيوب في عرض أجزاء من معالمه.
الشــوارع تحولت إلى خنادق وكأن الإسفلت وضع على التراب دون معالجة أياً كانت، المنازل تروي عن مشاعر الناس وهم يرون الموت ينازلهم ويتخطف منهم من تخطف.
كثـرة الكتابة إنما هي استرجاع الروح العربية التي تتسمر فوق الأطلال باكية منتحبة ولا تتجاوز الفاجعة إلى البحث عن المحاسبة وعن الحلول.
لــن تعيد كثرة الكتابة أو النحيب الأموات ولن تخضع المسؤولين أياً كانوا للمساءلة والحساب فذلك ما لم يعهده أحد من قبل ولن يقع اليوم لمجرد أن جدة فقدت من فقدت وخسرت ما خسرت.
جــدة في حاجة إلى ميزانيات كبيرة، وعقول كبيرة كي تخرجها من نفق الهلاك إلى مسرح الحياة.
عندمـا تجد أن المعتمد من كثير من بنود ميزانيات جدة لا يتجاوز (10%) إلا بقليل ثم يفاخر من يفاخر بأنه أنجز، أي إنجاز يفاخر به أحد وهو لا يجد ما ينفذ به مشاريعه؟ وإن نفذ منها شيئاً فالأخطاء سمة بارزة له والعيوب تسابقه وتلاحقه.
لتنصـرف الكتابة والمطالبة إلى ضرورة استنقاذ المدينة من هلاك محتوم، وقد وضعها المهندس زكي فارسي على منضدة التشريح أمام سمو النائب الثاني في غرفة تجارة جدة قبل شهور، ولتكن تلك الوثيقة جزءاً من مشروع الاستنقاذ.

جميع حقوق الطبع محفوظة - 2011