عن الشاعر
الدواوين
القصائد
المقالات
الصور
الفيديو
روابط صحفية
الرئيسية  -  للتواصل  
يوتيوب فيسبوك تويتر جوجل
القيادات الرخيصة
عكاظ في 27/12/1430هـ - الموافق 14/12/2009 م


يســتبق "توني بلير" رئيس الوزراء البريطاني السابق كل التوقعات المتعلقة بمثوله أمام لجنة التحقيق في حرب العراق بعد أن ثبت قطعياً كذب امتلاك العراق أسلحة دمار شامل.
يقــول بلير إنه كان سيختلق أي سبب للإطاحة بصدام، أي أن النية كانت مبيتة وإنما السبب وسيلة ــ أياً كانت ــ لتبرير الغزو.
ومــع أن أهداف التحقيق مجرد أخذ العبرة للمستقبل، وليست هناك إدانات أو عقوبات مهما كانت الجرائم المرتكبة فإن بلير يزيد في الإهانات بصفاقة نادرة.
تصريحــات بلير تظهر مدى الاستخفاف بكل شيء وفي مقدمة الأشياء الزعامات التي لا تقيم وزناً لمصالح شعوبها بل تحرص على الكراسي بالسيطرة واكتساب الولاءات، ولاءات هي من الهشاشة بالقدر الذي لا يحسب من يريد اعتداء أي حساب لعمق شعبي يقف خلف القيادات.
ديموقراطية الغرب ينعم به أبناؤه وشعوبه وتشقى بها الشعوب التي تسيطر عليها الديكتاتوريات والولاءات التي يوزعها القادة المتسلطون على مقاس خدمة مصالح عائلية أو حزبية أو مذهبية لكنها بعيدة عن أن تكون لصالح الشعوب.

جميع حقوق الطبع محفوظة - 2011