عن الشاعر
الدواوين
القصائد
المقالات
الصور
الفيديو
روابط صحفية
الرئيسية  -  للتواصل  
يوتيوب فيسبوك تويتر جوجل
وماذا عن مخزون لقاحنا
عكاظ في 10/1/1431هـ - الموافق 26/12/2009 م


هيئـة الغذاء والدواء الأمريكية قالت كلمتها فتخلصت شركتين أمريكيتين من مخزونهما من لقاح إنفلونزا الخنازير الذي يصل حجمه عند إحدى الشركتين إلى (4.7) مليون عبوة.
نحــن الآن في شهر ديسمبر، ومخزون الشركتين استعمله أناس في أكتوبر ونوفمبر، وكان ــ كما يقولون ــ فاعلاً حينذاك، أما في شهرنا هذا فلم يعد كذلك.
انعـدام الفاعلية سبب إتلاف مخزون الشركتين والمعلوم أن اللقاح لم ينتج إلا مؤخراً جداً، أي أن عمره منذ إنتاجه لا يزال ضمن الشهور وليس السنوات.
جــدير بالذكر أن اللقاح المشار إليه هنا هو الذي يستخدم عن طريق الأنف، فهل يختلف من حيث تاريخ الصلاحية عن الذي شاهدناه هنا يحقن عن طريق عضلة الكتف؟ وهل لقاحنا كله من هذا النوع؟ أم هو أنواع ؟ وما هي فترة الصلاحية ؟ أتختلف عن التي في الولايات المتحدة أم هي نفسها ؟
لــم يتحدث بحماس عن الداء والدواء هنا إلا وزارة الصحة، أما الهيئة عندنا فهي تنشر بيانات عن مشروبات أو شامبوهات تباع على الأرصفة، لا تكاد تحتاج فيها إلى كبير عناء، لأن فئة من الناس سوف تصر على شرائها لأنها في متناول اليد والجيب بغض النظر عن بيانات الهيئة.
لا يزال هناك إعراض كبير وعزوف من أولياء أمور الطلاب عن تطعيم أبنائهم لأن ما أثير عن الداء من قبل وعن اللقاح من بعد خارج حدود المعقول من التهويل ومن التهوين.

جميع حقوق الطبع محفوظة - 2011