عن الشاعر
الدواوين
القصائد
المقالات
الصور
الفيديو
روابط صحفية
الرئيسية  -  للتواصل  
يوتيوب فيسبوك تويتر جوجل
ندور مع الحق
عكاظ في 5/2/1431هـ - الموافق 20/1/2010 م


هــي جملة ليست عابرة للذين يقرأون كثيراً من الأحداث والأخبار والوقائع، بل تعبر عن ضمير لا يقبل أن يستقر لحظة واحدة على باطل.
وممـا أوثر عن الإمام علي رضي الله عنه أنه كان يدور مع الحق حيث دار وهذه القاعدة تصلح للعمل بها في كل مجال من مجالات الحياة وخاصة لأولئك الذين ترتبط بهم مصالح الناس ويحتاج الناس إلى أن يقفوا أمامهم ولو للحظات.
الحــق ليس ثابتاً في ذهن أحد بعينه أو في ورقة تعرض عليه لكنه مستقر في الواقع الذي يحفل بكل الملابسات ويستطيع الباحث عنه الوصول إليه.
يكفي أن يتأكد من سلامة الحواس ومن نقاء الضمير ومن خلو المحيط من المؤثرات التي تفعل فعلها في التشويش وتغيير الصورة بحيث تطغى الألوان على بعضها.
حين يكون الحق وحده هو الغاية في ضمير الإنسان تغدو الحياة أمامه صافية ويستطيع أن ينام في الليل هانئاً دون كوابيس أو منغصات.
قــد يستطيع أن يسد منافذ الإنصات إلى نداءات الضمير في الخارج إن نام ضميره والداخلي لكن .. إلى حين .. وقد يكون ذلك في وقت لا يستطيع فيه أن يفعل أي شيء.

جميع حقوق الطبع محفوظة - 2011