عن الشاعر
الدواوين
القصائد
المقالات
الصور
الفيديو
روابط صحفية
الرئيسية  -  للتواصل  
يوتيوب فيسبوك تويتر جوجل
مسار القطار واحتراب الضرائر
عكاظ في 28/4/1431هـ - الموافق 12/4/2010 م

فــي أول 40 كيلو متر من المسار الافتراضي لقطار الحرمين بدأت المعارك بين وزارة النقل من جهة وثلاثية المرور والبلدية وهيئة الطيران المدني في جدة من جهة أخرى، والسبب اختلاف الرؤى بشأن هذا المسار .
هذا هو الحال من قديم في هذا الجزء من العالم حين كانت القرى والهجر والمدن المتجاورة تتنازع حين تريد الحكومة بناء مدرسة أو مستشفى أو مرفقاً حكومياً حيث تصر كل جارة على أن يقام المرفق فيها وليس هناك مما قد يضطر الحكومة إما إلى بناء مرفقين أو إلى الإلغاء بالكلية.
وهذا هو حال الضرائر من قديم ومن حديث حين تفتعل المعارك وتعلن الحروب لا لشيء أحياناً إلا للفت الانتباه والحصول على مساحة أكبر من النظر أو من الاهتمام أو منهما معاً .
الغريب أننا في وطن واحد وفي القرن الحادي والعشرين حيث لم تدع العولمة ركناً من أركان الأرض إلا وجعلته أمام أنظار الناس كلهم ولا جانباً معرفياً وإلا وهو في متناول الباحثين عن العلوم وعن المعارف.
هــل يعقل أن يبدأ تنفيذ مشروع ضخم تاريخي كهذا دون دراسات مشتركة مسبقة ودون لجان من هنا وهناك إما لتقويم أسعار أراض أو لتثبيت ملكيات مواقع يمر عليها المشروع أم أنها الرغبات الجامحة في أننا أصحاب خصوصية في حتى أبجديات حضارة عصرنا.
ينعم الناس في دبي بمشروع القطار الذي استثمروا فيه عشرات البلايين من الدراهم ونحن ننعم بمشاهدة صراع بين جهات حكومية يحفظ لنا احتراب قرانا في العصور الغابرة، والفارق بيننا وبينهم أن المشروع بدأ وانتهى ومارس نشاطه في هدوء وانسجام، لكنه هنا يثير زوابع لا تكاد تنتهي إلا بإذن الله بإرادة قوية وعزم نافذ.

جميع حقوق الطبع محفوظة - 2011