عن الشاعر
الدواوين
القصائد
المقالات
الصور
الفيديو
روابط صحفية
الرئيسية  -  للتواصل  
يوتيوب فيسبوك تويتر جوجل
هل هم حقا راضون ؟!
عكاظ في 5/5/1431هـ - الموافق 18/4/2010 م

بلغــت نسبة الرضا الوظيفي للعاملين في المملكة (84%) و (91%) و (77%) للسعوديين والمقيمين العرب والمقيمين غير العرب على التوالي حسب استبيان جالوب ــ باب رزق جميل ــ في الاقتصادية المنشور يوم السبت 3/5/1431هـ .
لم يتحدث المؤشر عن مكان هذه المعدلات العالية من الرضا الوظيفي أكانت في القطاع الخاص أم العام أم فيهما؟ كما أنه لم يشر إلى قطاعات الأعمال التي يمارسونها والغالب أنها في القطاع الخاص، أو نسبة أجناسهم (ذكور و إناث) .
النسبة العالية هذه لها دلالات أهمها شعور الموظف بأن المهام واضحة وأن العلاقات جيدة وأن الدخل مناسب وأنه يحقق إنجازاً عالياً.
بين المقيمين العرب والمقيمين غير العرب فارق يبلغ (14) نقطة وهي تشير إلى أن العرب يتمتعون إما بمزايا وظيفية أفضل أو أنهم يؤدون أداء أفضل أو أنهم يرون أن هذه الفرصة جديرة بأن تكون الأفضل.
أما السعوديون فيقفون في نصف الطريق في الفارق بين هؤلاء وأولئك حيث تفصلهم سبع نقاط عن العرب وسبع نقاط عن غير العرب، وكأنما يشكلون حالة الوسطية التي يتوقون إليها.
بيئة الأعمال هي التي تسهم في تحسين هذه النسبة وتحديد احتياجات العاملين فيها وكذلك المتعاملين معها.
بعض المؤسسات والشركات تجري دراساتها وتعرف حقيقة ما يدور فيها وما تحتاج إليه، لكن هذه المهمة تقع بشكل أساس على ديوان الخدمة المدنية للعمل الحكومي وعلى وزارة العمل للقطاع الخاص.
هذا مؤشر فقط أما الدراسات المستفيضة فهي الأكثر تأثيراً والأقوى أثراً وتحتاج إلى مزيد من إعدادها ومن نشرها.

جميع حقوق الطبع محفوظة - 2011