عن الشاعر
الدواوين
القصائد
المقالات
الصور
الفيديو
روابط صحفية
الرئيسية  -  للتواصل  
يوتيوب فيسبوك تويتر جوجل
نكهة " الحياة الحقيقية "
عكاظ في 19/6/1431هـ - الموافق 1/6/2010 م

الدعوة إلى محاكمة أبطال حلقة " الحياة الحقيقية " تحتاج إلى إعادة نظر وإلى مزيد من التأمل على الرغم من أن الحلقة صادمة لكثير من أفراد المجتمع الغيورين عليه .
لم تأت الدعوى المقامة على أبطال ( أحمر بالخط العريض ) بطائل وضاعت القضية بين أروقة وزارة العدل ووزارة الثقافة والإعلام وأروقة أخرى ، وربما ضاعت هذه القضية كما ضاعت تلك .
هذا عصر العولمة بما فيها من تحولات ومن تحديات ولن تظل المحاكم وهيئات التحقيق والادعاء العام والمحامون والمهتمون بقضايا الشأن في خنادق تحاصر كل يوم عدداً من شباب وفتيات يريدون إثبات حضورهم في الحياة وإسهامهم في مداراتها .
الحاجة كبيرة إلى استيعاب هؤلاء في أعمال تشعرهم بأنهم يصنعون الحياة بإيجابياتها لا بالتطفل على موائدها المبسوطة للمتسكعين من أسواق وفضائيات وشبكات التواصل الذي لاينشط إلا في الظلام ومن وراء العيون .
هؤلاء يبحثون عن مشاركة في الحياة وتسليط للأضواء أيا كان مصدرها ، وقد لايعلم ذلك الشاب الذي ظهر في الفيديو يتقلب في سريره أمام كمبيوتره المحمول مفاخراً بصور البنات أنه لو كان في الولايات المتحدة التي يجاهر بشتم بلاده على إحدى قنواتها لكان في إحدى زنزانات سجونها أو محاكمها لأن في جهازه صوراً أو برامج ليس من حقه الاحتفاظ بها !!!
هولاء خارج دائرة الوعي وهذا الخروج يقودهم إلى السعي نحو دائرة الأضواء ومن الحكمة إعادة الوعي ، إلى وجداناتهم وأذهانهم بإلحاقهم ببرامج يعرفون من خلالها أن الحياة رسالة وأن عليهم أن يقوموا بحق هذه الرسالة ، أما إن بقوا على حالهم هذه فهم مهمشون سواء أكانوا في " جدة " أم في " لاس فيغاس " .

جميع حقوق الطبع محفوظة - 2011