عن الشاعر
الدواوين
القصائد
المقالات
الصور
الفيديو
روابط صحفية
الرئيسية  -  للتواصل  
يوتيوب فيسبوك تويتر جوجل
حقاً إنه النفاق
عكاظ في 23/6/1431هـ - الموافق 5/6/2010 م

يتهم رئيس الوزراء الإسرائيلي العالم بالنفاق لأنه انتقد التصرف الأرعن للقوات الإسرائيلية التي قتلت وجرحت وأهانت نشطاء السلام الذين كانوا في طريقهم لفك حصار غزة .
الإسرائيليون طويلو ألسنة وطويلو أيدٍ إن تعلق الأمر بسواهم ، لكنهم يعرفون حدودهم إن تعلق الأمر بمواطنيهم في وطن اغتصبوه ليقيموا عليه كياناً ظالماً إلاّ لبني جلدتهم .
فكم من رئيس دولة حوكم وعزل ، وكم من رئيس وزراء حوكم وعوقب وكم من مسؤول ناله من المساءلة ما ناله لأن سقف المواطنة يحتويهم جميعاً على حد سواء .
أما مع من سواهم فلا يعرفون لأحد حرمة ولا عرضاً ولا حدوداً ولا كرامة أو إنسانية ، يقتلون من يقتلون ثم يلقون عليه باللائمة لأنه كان في طريقهم أو أنه كان ينوي أن يسيء إليهم أو يخطط لذلك .
العالم منافق حقاً كما وصفه " نيتينياهو " وإلا لما سكت هذا العالم على طرد الفلسطينيين أكثر من مرة ، ولما سكت على استخدام الاسلحة المحرمة دولياً ، ولما سكت على الترسانة النووية الإسرائيلية ، ولما سكت على أكثر من حرب إبادة في جنوب لبنان وغزة ، وحين يخرج تقرير دولي يوضع في الأدراج وحين يصدر بيان يواجه بالفيتو أو بتخفيف اللهجة .
الخوف من يد اسرائيل ومن لسان إسرائيل يدفع الكثيرين إلى النفاق وإلى التزام الصمت وإلى إلقاء اللوم أحياناً على الفلسطينيين حتى أصبح بعضهم يصدق أنه أتى مايستحق أن يلام عليه عندما يدافع عن نفسه أو ينعي موت أهله .
مشكلة جيرانهم أنهم طويلو أيد وألسنة على شعوبهم مما أفقدهم القدرة على أن تكون لهم ألسنة طوال أو أيد تطال الأعداء لأن كل القوة سخرت في القمع الداخلي أو مواجهة انقلاب محتمل ولم تبق هناك من قوة تقاوم الأعداء .

جميع حقوق الطبع محفوظة - 2011