عن الشاعر
الدواوين
القصائد
المقالات
الصور
الفيديو
روابط صحفية
الرئيسية  -  للتواصل  
يوتيوب فيسبوك تويتر جوجل
تشهير لا يليق
عكاظ في 27/6/1431هـ - الموافق 9/6/2010 م

احتفت صحف يوم أمس الثلاثاء بعبارة " حضرنا ولم نجدكم " التي كتبها أمير الجوف على أوراق مدير مكتب العمل هناك في زيارة مفاجئة لأمير المنطقة للمكتب .
أمثال هذه الزيارة المفاجئة هي من ضرورات القيادة الناجحة لأنها تكشف الواقع كما هو وتحقق الإصلاح المباشر وتتعرف على آراء وهموم ذوي الحاجات ، وتقيم قنوات اتصال طبيعية .
والعبارة فيها أثر الزيارة المفاجئة وقد حققت ذلك ، لكن احتفاء الصحافة بها على هذا النحو بإيراد الخبر في الصفحة الأولى ثم على مساحة كبيرة داخل الصحيفة هو التشهير بعينه .
ساعات الدوام تشكل الحد الأدنى الضروري للقيام بالعمل ، لكنها لاتمثل شرط الكفاية في قيام صاحب المسؤولية بأداء ينجز فيه أعمالاً يرى الناس ثمارها ويجنون منافعها ، فقد يحضر كل الساعات ولايعمل شيئاً .
كما أن عدم وجوده على مكتبه لايعني أنه لا يعمل فربما هو في زيارة عمل ميدانية في مكان ما ، وهذا ما أنصفته به " عكاظ " حين ذكرت أنه كان في اجتماع عمل في الغرفة التجارية المجاورة لمبنى مكتب العمل وسيارته موجودة في المواقف .
ماذا لو زار مسؤول أعلى مكتب أمير الجوف أثناء زيارته المفاجئة تلك ؟ هل سيفترض أن عدم حضوره دليل إهمال ؟ وماذا لو عرف الناس أن مدير مكتب العمل كان في اجتماع في مكان آخر أيقبل أحد هذا التشهير الذي أسقط عليه صفة التسيب والتغيب والإهمال ؟
تحتاج الصحافة وأهلها إلى المزيد من الحذر خاصة وهم لا يأتون على أسماء أو صور بعض مرتكبي الجرائم حفاظاً على كرامة المجرم فكيف بالبريء ؟

جميع حقوق الطبع محفوظة - 2011