عن الشاعر
الدواوين
القصائد
المقالات
الصور
الفيديو
روابط صحفية
الرئيسية  -  للتواصل  
يوتيوب فيسبوك تويتر جوجل
شهادة عارضة الأزياء
عكاظ في 27/8/1431هـ - الموافق 7/8/2010 م


ليست المرة الأولى التي تظفر فيها عارضة الأزياء البريطانية «نعومي كامبل» بنصيب وافر من الأخبار الرئيسية في الفضائيات والصحف خارج نطاق عملها الذي تقوم به.
في المرة الأولى كانت في عقوبة أوقعت عليها، واليوم في شهادة أجبرت على الحضور إلى المحكمة الدولية في «لاهاي» للإدلاء بها ضد «جزار ليبريا» تشارلز تايلور.
التغطية الواسعة لهذه الشهادة تكشف عن التوجه الحثيث إلى محاكمة أعداء الإنسانية ومرتكبي الجرائم ضد البشر في أنواع مختلفة من الجرائم، حيث ينال تايلور قائمة طويلة منها تصل إلى إحدى عشرة تهمة.
باستثناء مجرمي الحرب في يوغوسلافيا سابقا، فكل البقية هم من أفريقيا مثل موغابي والبشير وأوبياتج وجوزيف كاني وآخرين.
تحتاج العدالة إن كانت المرادة حقا من هذه المحاكمات إلى إدراج أسماء آخرين سارعوا إلى شن الحروب وإزهاق الأرواح وتشريد الآمنين وإرهابهم وترويعهم، ولايزالون موضع تقدير وإجلال.
العدالة النسبية هي الظلم بعينه لأنها تلاحق بعض المجرمين وتشجع آخرين وتحتفي بهم، حتى وصل الأمر بأحدهم ذات يوم إلى أن سخر من متظاهرين بالملايين ضد الحروب قائلا: سيتعبون ثم يذهبون إلى منازلهم ليناموا.
العدالة الشاملة سوف تلاحق أيضا أولئك الذين يمارسون الظلم والطغيان ضد شعوبهم ومواطنيهم، لأن حق الإنسانية واحد لا يقبل التجزئة والتلوين، وما أكثر الجميلات اللاتي سيؤتى بهن ليدلين بشهاداتهن على ما حصلن عليه من طغاة صغار وكبار.

جميع حقوق الطبع محفوظة - 2011