عن الشاعر
الدواوين
القصائد
المقالات
الصور
الفيديو
روابط صحفية
الرئيسية  -  للتواصل  
يوتيوب فيسبوك تويتر جوجل
وتحطمت الطائرة
عكاظ في 22/8/1431هـ - الموافق 2/8/2010 م


جـاء تقرير هيئة الطيران المدني في السعودية عاجلا في تحطم طائرة الشحن الألمانية في مطار الرياض، حيث لم يستغرق غير بضعة أيام وذلك إنجاز يحسب للهيئة، وحاسما، حيث عزا السبب إلى ارتطام الطائرة الشديد مما أدى إلى تحطم منظومة العجلات.
كانت هناك روايات عن استغاثة الطيار وروايات عن حريق شب في الطائرة قبل ثلاثة أميال من المدرج، إلا أن التقرير لم يأت على شيء من ذلك مما يرفع الشكوك في كثير من روايات الأخبار التي تكون آفاتها الرواة أنفسهم.
سرعة إصدار التقرير يدفع إلى استبشار باستيقاظ الهيئة من سباتها وتنفيذ وعودها في شأن مطار الملك عبد العزيز الدولي بجدة بوابة الحرمين فحسب روايات الهيئة التي طارت بها الصحف والمؤتمرات يفترض أن المطار على وشك الانتهاء منه وتشغيله لكن الواقع يشير إلى أن التصاميم لا تزال موضع نقاش وتجاذب ..!!
المطار بوضعه الحالي كارثة شأنه شأن الطائرة الألمانية المنكوبة، ويحتاج إلى موقف عاجل وحاسم من الهيئة ــ حتى لو اضطرت إلى تغيير اسمها ــ حتى يطمئن الناس إلى أن هناك من يسمع ويرى!! .
وإن كان الارتطام أدى إلى هذه الكارثة فربما كان في ذلك انتصار لأسلوب أغلب الطيارين السعوديين الذين يحترفون الملامسة الناعمــة للمدرج Soft Touch Down بدلا من الارتطام الذي يحبذه الطيارون الغربيون ، بينما هناك من النواحي الفنية حسنات وسيئات لكلا الأسلوبين لكنها حالة واقع من بين حالات تستحق التوقف عندها.

جميع حقوق الطبع محفوظة - 2011