عن الشاعر
الدواوين
القصائد
المقالات
الصور
الفيديو
روابط صحفية
الرئيسية  -  للتواصل  
يوتيوب فيسبوك تويتر جوجل
فهم التطوير
عكاظ في 23/11/1431هـ - الموافق 30/10/2010 م


في أكثر من مجلس فيه معلمون ومشرفون في قطاع التعليم أجد هناك شكوى من صعوبة المناهج المطورة وأنها فوق مستوى الطلاب، بل إن أحدهم علق: ولعلها أيضا فوق مستوى المعلمين.
التطوير المقصود في هذا السياق هو المتعلق بالعلوم والرياضيات وهما جوهر المعرفة المعاصرة فيما يتعلق بالتنمية والمنافسة في عالم لا تقف فيه حركة التطور والبناء والسباق.
أمر هذه المناهج المطورة في جوهره يقوم على استيعاب الموضوعات وهضمها ثم نقلها إلى الطلاب ـــ بنين وبنات ـــ على نحو يحقق المصلحة من التطوير وإلا كان طلاسم لا تجد من يفكها ولا من يحبها.
ما لم يتمكن المعلمون والمشرفون من فهم هذه المواد وغيرها وما لم يكن هناك مكاشفة صريحة عن المشكلات التي تعترض سبيل التطوير فستمر سنوات طوال ثم نصحو على حقيقة الهدر في الجهد والوقت والمال وعلى إحباط تعليمي عريض.
مما يذكر في المجالس كثرة اصطحاب المعلمين لكتاب المعلم، وهي معلومة أريد بها أن تكون سلبية ولمزا فيمن يحملون هذا الكتاب، والواقع أن تلك ظاهرة إيجابية لأنه دليل يسعف المعلم وقت الحاجة وقبل وقت الحاجة.
التعلم يقتضي جهدا ذاتيا وصدقا مع النفس ومع الغير وصراحة لا تدع مناطق مظلمة وتفاعلا يجعل القضية مفتوحة للنقاش إلى أن يتحقق الأثر الإيجابي وتصبح الأمور في إطار تحقيق الأهداف وجني الثمار.
التطوير ضرورة وحتمية وأهم منه أن يتم بالطريقة الصحيحة وأن يخضع لقياس قويم يحقق أثره في الحياة.

جميع حقوق الطبع محفوظة - 2011