عن الشاعر
الدواوين
القصائد
المقالات
الصور
الفيديو
روابط صحفية
الرئيسية  -  للتواصل  
يوتيوب فيسبوك تويتر جوجل
حماية ساهر
عكاظ في 9/1/1432هـ - الموافق 15/12/2010 م


قرار أمير منطقة تبوك تأجيل تطبيق نظام ساهر حتى تتم توعية السائقين بالنظام يحمل مضامين كثيرة أهمها أن الغرض الأساس هو الانضباط وليس العقاب والوعي وليس تحصيل الأموال والمسؤولية وليس الملاحقة ومتى تم تحقيق ذلك أو أكثره فقد حقق النظام غايته في النفوس والعقول.
كتب كثيرون ينتقدون النظام مبدين ملاحظات جوهرية عليه شأنه شأن أي نظام جديد له ما له وعليه ما عليه لكن الشركة تسرع في التطبيق متجاوزة السرعات العالية للسائقين وكان جدير بها أن تصغي إليهم وتأخذ بملاحظاتهم حتى وإن ارتكبوا مخالفات فهم في المحصلة النهائية المستفيدون من هذا المشروع.
قرار الإيقاف المرتبط بالتوعية يضيف قوة إلى النظام لأن العلم به يساعد على الفهم والمساندة ويوسع قاعدة المتعاطفين معه والساعين إلى الوقوف في صفه لا الوقوف في وجهه وملاحقته بالنقد والانتقاص.
إن تمت التوعية على نحو سليم وقامت الشركة بواجبها بمهنية واحتراف فقد لا تجد المقاومة التي وجدتها في بعض المدن من اعتداء على فريق العمل والمعدات أو التمويه على الكاميرات أو استخدام لوحات غير حقيقية للتهرب من ضبط المركبة.
الوعي ضامن أساسي في كل مجالات الحياة لكنه مع ساهر يعطي ضمانا أكثر لأن الوعي الحقيقي بعواقب المخالفات المرورية يقلل إلى حد كبير من الحاجة إلى ساهر إلا في حدود ضيقة للغاية لأولئك الذين يكسرون حاجز الوعي.

جميع حقوق الطبع محفوظة - 2011