عن الشاعر
الدواوين
القصائد
المقالات
الصور
الفيديو
روابط صحفية
الرئيسية  -  للتواصل  
يوتيوب فيسبوك تويتر جوجل
النفوس المشرقة
المدينة في 7/4/1432هـ - الموافق 12/3/2011 م


الشمس في رحلة تتجدد كل حين
في حالة شروق دائم .. وفي حالة غروب دائم
تشرق في عيون البعض ..
وتغرب في عيون البعض
بحسب موقع هذا البعض أو ذاك ..
كذلك هي النفوس
* * *
ليس الفقر عاراً ..
حين يكون رصيد صاحبه في الأخلاق عالياً
وليس الغنى مجداً ..
حين يكون رصيد صاحبه من الأخلاق واطياً
هي .. النفوس .. إما فقيرة وإما غنية
أما المال فهو في الغالب تراب ..
أو ما دون التراب
* * *

والظلم من شيم النفوس وإن تجد
ذاعفة فلعلة لا يظلم
إن كانت العلة هي السبب فتلك الحكمة في البيت ، وإن كانت غير ذلك
فمن الحكمة أن يعاد النظر في شيم النفوس،
العدل من شيم النفوس الكبيرة،
والظلم من شيم النفوس الصغيرة،
عرفت الأولى مقامها الرفيع فعدلت،
وعرفت الثانية مقامها الوضيع فتجاوزت ..
إنه البحث عن المتمم النفسي .. كالمتمم الحسابي ..
إما في الأخلاق أو في الحساب ..
* * *
تغدو الحياة أكثر اتساعا وأعلى بناء
عند من يعمرونها بما تنمو به الحياة
لكنها تغدو صغيرة تافهة عند من يريدونها
لهم وحدهم، مهما كانت ثرواتهم وبلغت
ممتلكاتهم ووصلت حدود سلطتهم ..
الحياة تنمو بالخير لكل ما حولنا ومن حولنا،
لكنها بخلاف ذلك تنحسر في مجاهل
الصدر حين تطغى الأثرة والأنانية
* * *
كان لنا زميل في إحدى الشركات
لا يعرف في الحساب ما بعد الرقم 15 .. هكذا هو
لكنه كان وافر النشاط شديد الحماس
محباً لعمله حريصاً على خدمة الناس
لا تفارق البسمة محياه ..
وربما ترى كثيرين ممن يغرقون في الأرقام
لكنهم فاترون مترفون كسولون
متجهمون لا يعرفون البسمة أبداً ..
هنا تسقط الحدود بين
قوة النفوس وقوة الأرقام ..
تبقى النفوس أكثر حيوية وحياة
وتبقى الأرقام جامدة باردة

جميع حقوق الطبع محفوظة - 2011