عن الشاعر
الدواوين
القصائد
المقالات
الصور
الفيديو
روابط صحفية
الرئيسية  -  للتواصل  
يوتيوب فيسبوك تويتر جوجل
العائد الروحي
المدينة في 8/4/1432هـ - الموافق 13/3/2011 م


عمـال يتوقفون عن العمل في مجمع الملك فهد لطباعة القرآن الكريم بالمدينة المنورة، وعمال بنغاليون يتوقفون عن العمل في نظافة بيت الله الحرام في مكة المكرمة، وقد ورد الخبران في صحيفة "سبق" الإلكترونية.
الفئة الأولى تتذمر لأنها لم تتلق على مدى سنوات طوال من العمل أكثر من ألفي ريال فقط في الشهر للعامل، وهو مبلغ لا يسمن ولا يغني من جوع لمن يعول أسرة ويتوقع أن يتحسن دخله كلما واصل عمله لا أن يظل ثابتاً، ومطالب الأسرة والحياة والعمر كلها في ازدياد.
والفئة الثانية تتذمر لأن دخل أحدهم لا يتجاوز (300) ريال ويطالبون برفعه إلى (500) ريال فقط، وهذا أيضاً لا يستحق عناء السفر والغربة والكدح على مدار الساعة، وربما ما وعدوا بهم قبل استقدامهم من بلادهم.
المفارقة هنا أن هؤلاء يعملون في خدمة أهم ما تقوم به الحياة وما تتجه إليه الأنظار والأفئدة: كتاب الله الكريم، وبيت الله الحرام، وما يدريك أن الذين يشغلونهم يقنعونهم بأن العائد الروحي يحقق لهم إشباعاً لا حدود له، وأن المال لا يستحق أن يفكر فيه أصحاب الأرواح الربانية !!! ، غير أن موظفي الإدارة يحصلون على امتيازات عالية، ويلاحق بعضهم في قضايا اختلاسات كبيرة.
المفارقة الأكثر إيلاماً هو أن هؤلاء يعملون لدى شركتين هما وحدهما من يعهد إليهما بكل المشاريع الجبارة في هذا الوطن، ولا تكاد ترى مشروعاً كبيراً إلا وإحداهما من تباشر تنفيذه وتقوم عليه، وربما بالتعميد المباشر وربما تجد من الأخطاء في التنفيذ ما لا يخطر على بال.

جميع حقوق الطبع محفوظة - 2011