عن الشاعر
الدواوين
القصائد
المقالات
الصور
الفيديو
روابط صحفية
الرئيسية  -  للتواصل  
يوتيوب فيسبوك تويتر جوجل
العم سليمان الراجحي
المدينة في 18/6/1432هـ - الموافق 21/5/2011 م


كنـت في غاية السعادة وأنا أقرا ما ظهر في الصحف خلال الأيام الماضية من لقاء رجل الأعمال المصرفي متعدد الأعمال الشيخ سليمان الراجحي الذي يعجبني أن أقول له: العم سليمان .
عرفت هذا الرجل مذ كنت عميداً لشؤون الطلاب بجامعة الملك سعود بالرياض، وقد طلب إلي أن ألتحق للعمل معه، وبدلاً من العمل معه، أصبحت أتردد عليه كل يوم بعد العصر في مكتبه بالإدارة العامة "بالبطحاء" لأشرب الزنجبيل، وأستمع إليه يروي لي حكايات من أجمل الحكايات، وجدت فيها ما لم أجده في كثير من الكتب والمقالات، مع شدة حبي للكتب والمقالات.
كانت عفويته وبساطته وحدة ذاكرته وشدة ملاحظته وحسن ربطه للأمور ببعضها في سياق قصصي إداري إنساني تشدني كثيراً إلى الزيارة وإلى الإنصات والى التأمل فيما بعد.
لم يشأ الله لي أن ألتحق بالعمل معه، لكنني كسبت عقلية فذة وشخصية نادرة، ومدرسة من مدارس الحياة التي قلّما نسعى إلى اكتشافها والإفادة منها، والبناء على تجاربها.
ثم كان الموقف الذي لا أنساه له، وأدعو له ما حييت، حين توليت إدارة شركة النقل الجماعي وهي على حافة الإفلاس كما حذرني من ذلك زميل في قسم المحاسبة وصديق في مشوار الحياة أدار الشركة لمدة عام، قائلاً: قد لا تكمل سنة واحدة دون أن تشهر إفلاسها، والتحقت بها وقد أعرضتُ عنها قبل عدة سنوات، لكنها الرغبة في التحدي بعد تجربة إدارة شركة النقل البحري التي لم تكن بعيدة عنها في الظروف وكتب الله لي فيها النجاح.
من بين ما كان ينبغي القيام به شراء حافلات جديدة بل أسطول كبير للنقل بين المدن وداخل المدن ولخدمة العقود، ولن يتقدم بنك لإقراض الشركة فهي لم تسدد قرضاً لبنك الرياض إلا بشق الأنفس، بعد أن مضت عليه سنوات طوال، لكنها كانت الأولوية الأولى، زملائي وأنا في إدارة الشركة: أن نعطي كل ذي حق حقه في الوقت المحدد، وأعان الله وتم الأمر بتسديد كامل القرض.
لم أجد غير العم سليمان ، فوعدني بأن يقرض الشركة ما دمت فيها، ووفى بوعده خير وفاء، وصادفتنا مشكلة وصول أول دفعة من الحافلات في العشر الأواخر من رمضان، والميناء والجمارك على وشك بدء إجازة والبنوك كذلك، والشيخ في اعتكافه بالمسجد الحرام، ولابد من إذن منه بإنهاء الإجراءات، وتحقق ذلك فيما رأيناه إنجازاً غير عادي شكرناه عليه.
رجـــوت بعــض الإخــوة في تــوثـيـق مســيرته وكتابة آرائـه وأفكـاره وتجاربــه، وأرجـو أن يتحقق ذلك، وأن تكــون في متناول الشباب كي يعرفوا أن العصامية ــ وإن أنهكت الإنسان ــ إلا أن تمنحه الحيوية والنشاط والأمل والتفاؤل، والصحة والعافية أيضاً.
كان آخر لقاء لي معه حين قضيت إجازة لي في تركيا، وكان في الفندق جناح تفوح منه رائحة القهوة العربية كل صباح، لأكتشف الشيخ سليمان في مصعد الفندق وأنه يسكن ذلك الجناح، وقضيت أياماً جميلة نلتقي عصر كل يوم أو مساء كل يوم أستمع إليه يحدثني عن تجارب إدارية قلما أجدها عند غيره، وكان في غاية الكرم، فلا يكاد يمر يوم دون أن يرسل لي حيث أقيم في الفندق عبوّات من "البرحي" الفاخر في أوائل موسمه.
إنه رجل يستحق كل تقدير واحترام، أسأل الله لي وله حسن الخاتمة وحسن العاقبة.

جميع حقوق الطبع محفوظة - 2011